المواقع الإلكترونية

بالنسبة للشركات السودانية يعتبر بناء موقع على شبكة الانترنت من المهام الحرجة وذلك بالرغم من ان كلاً من الشركات والزبائن وغيرهم من الجهات المهتمة بعملك عادةً سوف تبحث عن الموقع المباشر في شبكة الانترنت الخاص بك قبل أن تقوم بزيارتك. ولذلك يعتبر امتلاكك لموقع إلكتروني من الأهمية بمكان، ربما يعادل أهمية واجهة متجرك. والتي في غيابها لا يعد امتلاكك لموقع إلكتروني من الرفاهيات التي لا حوجة لها.

العقبات التي تواجه مستخدمي الشركات السودانية للمواقع الإلكترونية:

أ– (لا أحد في السودان يستخدم الانترنت): وهذا معتقد خاطئ، ذلك نسبةً لوجود 10,6 مليون مستخدم للانترنت في السودان، مع العلم بأنه إذا قمنا بإضافة مستخدمي الانترنت في الإمارات العربية المتحدة، اليونان وإسرائيل فإن مجموعهم يقل عن مجموع مستخدمي الانترنت في السودان.

ب– (أصحاب الأموال هم من يستخدمون الانترنت في السودان): وهذه حقيقة لا نستطيع إنكارها، حيث أن نسبة مستخدمي الانترنت في السودان تمثل 29% فقط من التعداد الكلي للسكان. أولا يعد هذا مؤشر جيد للمسوقين؟ بحيث تعتبر تلك الأقلية من تعداد السكان الزائرة للمواقع الإلكترونية، هي النسبة الداعمة لمنتجات التسويق، وذلك بفضل قدراتها المالية الموثوق منها، واختيارها الذاتي لزيارة الموقع للتعرف على المنتجات.

ج– (بناء الموقع الإلكتروني مكلف): وهذا يعتمد على الوضع المقارن به. بافتراض أن لديك ثلاث لوحات إعلانية لمدة عام بشارع المشتل بالخرطوم فإن تكلفتها تقدر بحوالي 700,000 جنيه سوداني، مقارنةً بين المواقع الالكترونية واللوحات الإعلامية محدودة الأجل والتي لا يمكن إحداث تغيير فيها أثناء المدة المحددة، فإن المواقع الإلكترونية تتقدم عليها باعتبارها من الأصول الدعائية طويلة الأجل والتي يسهل تغييرها بحيث يمكنها استقبال رسائل تسويق متجددة يومياً.

لقد حانت اللحظة الحاسمة للشركات السودانية لتجاري العالم الرقمي و تواكب عصر التكنولوجيا بدئاً بالمواقع الإلكترونية. باعتبار أن المواقع الإلكترونية جيدة المنشأ هي الأساس الذي يقوم عليه عالم التواصل الاجتماعي والدعايات الإلكترونية ومحرك البحث الأمثل SEO.